أدب المقاومة

جرح على وتر الزمان

أيندفُني بحضرةِ فيضِك الودَقُ *** و نارُ هواك في الأوصالِ تحترق ؟
و لو أثملتُ في مغناك مصطبحا *** فروحى في ذرا معناك تغتبق
و نزفُ حشاي موصولٌ بلهفته *** يظلُّ بمجدك الوراق يعتلق
حسين يا حروف العشق أسكبها *** و في النبضات شعرٌ ليس يندلق
وسحر الشوق قافية تلونني *** فأزهر بين دنياها وأنبثق
لتربك ألف موجعة تحرضني *** و تدري أنني بالطف ملتصق
بما أسلفت من حب أراوده *** لغير مداك لا يهفو ولا يثق
أنا في صوتك الهدار أغنية *** و من إيقاعك الفوار أسترق
وإن ناثرت في الأوراد أحجيتي *** فذكرك في صميم الروح يأتلق
حسين القلب أي الحب تنفحه *** فيغرق فيك عطر ناضح عبق؟
وأي كنوز أسرار مفاتحها *** يداك وعن عيون الدهر تنغلق؟
و نبضٌ في صدى الأعماق يجمعني *** غداة هواي طفل أرعن نزق
فأكبر والمنى تزجي سحائبها *** وأزهو بل يتيه بمهجتي رمق
وقد جردت أسلحتي بلا لغة *** وموج الحبر يجري كيف يتفق
حسينٌ جذوة والعمر يوقدها *** خلودا يعتريه النور والألق
حسين لحنه أصل يجذرنا *** و نحن الفرع عنه كيف نفترق ؟
حسين أنت لي المشكاةناصعة *** و بين غلالة الأضلاع تخترق
فخذ بيدي سبيلا لا يضيعني *** إذا ارتعد الشتات و ناءت الفرق
فأشرعتي محابر مهجة ولهى *** سفائنها إلى لقياك تستبق
وهل أرجو نجاة منك يا أملي *** و بين يديك دوما يحمد الغرق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى